ArabComments
Sunday, May 07, 2006
  يطلق رسالة مدوية ضد التجويع والحصار
والد الطفل الشهيد احمد الخطيب يلتقي طفلة زرع في جسدها قلب ابنه



الناصرة ـ القدس العربي ـ من زهير اندراوس

كان اللقاء مؤثرا للغاية بين ابناء الشعب العربي الفلسطيني من طرفي ما يسمي بالخط الاخضر، العائلة الاولي من مدينة جنين المحتلة في الضفة الغربية، والتي استشهد ابنها احمد علي يد جنود الاحتلال ثاني ايام عيد الفطر الماضي. اما العائلة الفلسطينية الثانية فهي من قرية البقيعة في الجليل الاعلي في الداخل الفلسطيني والتي زرع الاطباء في جسمها قلب الشهيد احمد. هذا اللقاء اثبت للقاصي والداني ان ابناء هذا الشعب الجبار، يتوحدون في السراء والضراء. اسماعيل خطيب، والد الشهيد لم يتمالك اعصابه عندما احتضن الطفلة (8 اعوام) التي انبعثت الحياة فيها بسبب ابنه الشهيد واجهش بالبكاء. وكان خطيب واسرته واقاربه من مدينة ام الفحم قد قام بزيارة رياض غضبان في البقيعة حيث جري حفل تكريم خطيب علي قراره الانساني بالتبرع أعضاء نجله لعدة مرضي من بينهم الطفلة سماح غضبان.وكانت اسرة غضبان واهالي البقيعة قد استقبلوا خطيب واقاربه بحفاوة توجت بحفل خطابي مؤثر حضره الشاعر سميح القاسم والسفير المصري وحشد من اهالي القرية والمنطقة. يشار الي ان الطفل الشهيد احمد قد صرعته رصاصات الاحتلال بجوار منزله وهو يلهو متسربلا بثياب عيد الفطر الاخير. وتحدث في الاحتفال الاب الروحي للطائفة الدرزية الشيخ موفق طريف، والدكتور اسامة حسين والكاتب محمد علي طه. في كلمته قال والد الشهيد اسماعيل، في زمن الكراهية تزداد قيمة الحب، وفي الحرب نعشق السلام وما بين الموت والميلاد تكتب السطور بالحبر او علي صفحات من الصخر ..وحدها الاشياء الجميلة والغالية تبقي خالدة في الذاكرة. الآن اري بينكم ذلك الغائب العزيز احمد، ابني الذي لم يتذوق كعك العيد، اراه بينكم في قلب سماح غضبان، تلك الطفلة التي يسكنها الجزء الحي من احمد مثلما انها تسكن هي افئدتنا نحن اهلها. حاولنا بما قمنا به اختراقا جميلا لحدود العداء والكراهية .رياض غضبان والد الطفلة سماح التي تتمتع بصحة جيدة اليوم بعد زرع قلب احمد في جسمها شكر اسماعيل خطيب في كلمته بحرارة.وكان والد الشهيد خطيب قد تجول في بعض احياء القرية برفقة سماح والتي احتضنها وهو يذرف الدموع، وقال انه سيسافر الي ايطاليا في غضون الايام القريبة القادمة للمشاركة في مؤتمر عالمي تلبية لدعوة جمعية قلعة السلام في مدينة فيرنسي. وقال اسماعيل انه يطوف الدنيا رغم كل المصاعب والعوائق سفيرا للقضية الفلسطينية سيما بعدما البسوها رداء الارهاب واضاف: في ايطاليا سأقف كما وقفت في سواها واروي قصة احمد الذي سفح الاحتلال طفولته دون ذنب لكنه لم يسلبنا انسانيتنا التي ستنتصر علي كل العساكر لاننا اصحاب اعدل قضية شهدتها البشرية.
 
Comments: Post a Comment

Links to this post:

Create a Link



<< Home
سلام ... Salam ... Here are "ArabComments" on trends and events related to our lives, individually as well as collectively as Arabs living in and out of our Arab Home Lands. We speak on love, religion, and politics of "neo-colonialism". We discuss a diversity of issues, ranging from InfoTech and InfoSec, to everyday price of bread, and everyday price of freedom. You are welcome to add your comments, just as long as they are not propaganda,i.e. SPAM, … Peace … سلام

ARCHIVES
Archives
December 2005 / January 2006 / February 2006 / March 2006 / April 2006 / May 2006 / June 2006 / July 2006 / September 2006 / October 2006 / November 2006 / January 2007 / February 2007 / June 2007 / July 2007 / September 2007 / May 2008 /


TechTags !

، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ،،،

Powered by Blogger