ArabComments
Saturday, May 20, 2006
  حماس وتهريب الاموال

حماس وتهريب الاموال
عبد الباري عطوان


يصعب علينا ان نفهم هذا الاحتفال الكبير الذي ابدته قوات الامن الفلسطينية والرئيس محمود عباس بقضية ضبط السيد سامي أبو زهري احد المسؤولين في حركة المقاومة الاسلامية حماس متلبسا بحمل 600 ألف يورو كانت ستذهب الي اسر الأسري المعتقلين في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

فالسيد ابو زهري لم يضبط وبحوزته اطنان من الكوكايين او الهيرويين حاول تهريبها الي قطاع غزة للتربح من المدمنين او الخارجين علي القانون حتي يأمر السيد عباس المدعي العام الفلسطيني بالتحقيق معه، الرجل كان يحمل اموالا جمعها بشكل قانوني كتبرعات من جمعيات عربية تريد دعم صمود الشعب العربي الفلسطيني المسلم في مواجهة الحصار التجويعي الخانق الذي يعيشه حاليا بأوامر امريكية ـ اسرائيلية وتواطؤ بعض بقايا سلطة الفساد.

ولو افترضنا ان المدعي العام الفلسطيني حقق مع السيد ابو زهري، واكتشف انه كان بصدد تهريب هذه الاموال لدفعها الي أسر الأسري، فهل سيعتبره مجرما يستحق ان يذهب الي السجن، ام هل سيقدمه الرئيس عباس الي محكمة عسكرية تصدر حكما بادانته بتهمة الخيانة العظمي وبإعدامه شنقاً؟

يطالب رجال حرس عباس الجمهوري (اين هي الجمهورية حتي يكون لها حرس) المخول بأمن المعابر السيد ابو زهري ان يقدم اوراقاً ثبوتية حول مصدر هذه الاموال. سبحان الله، فهل تتاجر حماس بالمخدرات، او بالسلاح، ام انها حصلت علي هذه الاموال من تنظيم القاعدة ؟

عشرات الملايين من الدولارات تتدفق علي مكتب السيد عباس ووزارته البديلة من الولايات المتحدة واوروبا، لدفع مرتبات القطط السمان وتمويل وتسليح قوات الميليشيات الرئاسية التي يعكف علي تشكيلها لكي تتولي في المستقبل القريب التصدي لفصائل المقاومة، ونزع سلاحها، فطالما ان الملايين تتدفق علي مكتب الرئاسة لتنفيذ املاءات امريكية فهي شرعية، اما التبرعات التي يحملها السيد ابو زهري لإطعام اطفال الأسري الجوعي فهي غير شرعية تستحق التحقيق لمعرفة مصدرها، وتجريم من حملها.

اموال السيد ابو زهري اموال حلال جمعها الكادحون الفقراء من فلسطينيين وعرب ومسلمين لنصرة اخوانهم في فلسطين، وتوفير الدواء لمرضاهم والغذاء لجوعاهم، بعد ان اغلقت المستشفيات ابوابها في وجه المحتاجين الي عنايتها جراء الحصار وتهريبها هو عملية فدائية جهادية، مثلها مثل كل العمليات الاستشهادية الاخري.

السيد عباس، وقوات الامن الفلسطينية التابعة له، يشاركان عمليا في الحصار وتجويع الشعب الفلسطيني بمنعهم مرور هذه الاموال اولا، وبالاحتفاء بضبطها بطريقة طفولية مخجلة تسيء الي الشعب الفلسطيني، مثلما تسيء الي حركة فتح المناضلة التي قــدمت آلاف الشهداء دفاعا عن الحق الفلسطيني.

تهريب الاموال الي المحاصرين المجوعين في الاراضي العربية المحتلة هو احد انواع المقاومة، وضبطها ومصادرتها بالطريقة التي شاهدناها هما ابشع انواع التآمر لإطالة أمد الحصار، وإحداث فتنة في اوساط الشعب الفلسطيني تقود الي الحرب الاهلية التي تمناها شارون.

نحن لا نطالب بخرق القانون، ولكننا نطالب باحترامه، وقبل هذا وذاك، بوجوده، وقطاع غزة ليس سويسرا، ولا هو السويد، وحمل الاموال الي قطــــاع غزة في ظل احجام البنوك عن تحويل اموال بالطرق الرسمية رضوخا للارهاب الامريكي الممارس عليها لا يمكن ان يكـــون جريمــة، بل هو قمة المشروعية.

ان اكتشاف هذه الاموال وتباهي اجهزة المعبر الامنية التابعة للرئيس عباس وحرسه الرئاسي بالعثور علي تفاحة ارشميدس، يصبان في مصلحة حماس ويؤكدان مدي تبعية الرئاسة للولايات المتحدة واوروبا وتورطها في مؤامرة الحصار المفروض حاليا علي الشعب الفلسطيني.

تهديد المراقبين الاوروبيين بالمغادرة، وترك المعبر اذا لم تصادر هذه الاموال يؤكد ايضا ان وجودهم هو ابشع انواع الوصاية علي الشعب الفلسطيني، مثلما هو احدي ادوات خنقه وتجويعه.
الرئيس عباس لا يتصرف كرئيس للشعب الفلسطيني الذي انتخبه، وانما كرئيس منتخب من الادارة الامريكية والاتحاد الاوروبي، يرضخ بالكامل لاملاءاتهما حتي لو صبت في محصلة تجويع شعبه واشعال فتيل الحرب الاهلية.

فرق شاسع بين السيد عباس عندما كان مسؤولا عن مالية حركة فتح ومشرفا علي تهريب الاموال الي المقاتلين الصامدين في الارض المحتلة، وممولا للعمليات الفدائية ضد اهداف اسرائيلية خارجها، وبين الرئيس عباس الذي يتباهي بمنع وصول اموال الزكاة الطاهرة الي الأسري وأسرهم الذين يتضورون جوعاً.

لا نريد من السيد عباس ان يكون تشي غيفارا، ولا حتي ابي ذر الغفاري ولكننا نريده ان لا يكون اقل وطنية من وولفونسون مبعوث اللجنة الرباعية الي فلسطين، رئيس البنك الدولي السابق اليهودي الديانة، الذي استقال من منصبه وقفل عائداً الي بلاده احتجاجا علي سياسات امريكا والاتحاد الاوروبي في فرض الحصار المالي علي الشعب الفلسطيني لعقابه علي اختياره الديمقراطي.

ان مثل هـــذه الممارسات لا يمكـــن الا ان تكون مقدمة لحمامات دم فلسطينية ـ فلسطينية، وهو امر نجح الشعب الفلسطيني في تجنبه علي مدي الخمسين عاما الماضية من نضاله. ومن المؤلم ان هناك من لا يريد ان يري ما هو ابعد من الأنف الامريكي.
 
Comments:
" ان يكون تشي غيفارا، ولا حتي ابي ذر الغفاري ولكننا ... "


better if it was the other way around ... just to stick to realfacts !

Otherwise, all what was said on the puppets is actual fact
 
Post a Comment

Links to this post:

Create a Link



<< Home
سلام ... Salam ... Here are "ArabComments" on trends and events related to our lives, individually as well as collectively as Arabs living in and out of our Arab Home Lands. We speak on love, religion, and politics of "neo-colonialism". We discuss a diversity of issues, ranging from InfoTech and InfoSec, to everyday price of bread, and everyday price of freedom. You are welcome to add your comments, just as long as they are not propaganda,i.e. SPAM, … Peace … سلام

ARCHIVES
Archives
December 2005 / January 2006 / February 2006 / March 2006 / April 2006 / May 2006 / June 2006 / July 2006 / September 2006 / October 2006 / November 2006 / January 2007 / February 2007 / June 2007 / July 2007 / September 2007 / May 2008 /


TechTags !

، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ،،،

Powered by Blogger