ArabComments
Tuesday, September 26, 2006
  Muhammad's Sword سيف محمّد
Normaly I do not like to quote jews, for many reasons! And even though Uri Avnery is a jew, this is not the first time I quote him. However, this time I am taking the liberty of quoting his full article.


Muhammad's Sword
by Uri Avnery



Since the days when Roman Emperors threw Christians to the lions, the relations between the emperors and the heads of the church have undergone many changes.

Constantine the Great, who became Emperor in the year 306 - exactly 1700 years ago - encouraged the practice of Christianity in the empire, which included Palestine. Centuries later, the church split into an Eastern (Orthodox) and a Western (Catholic) part. In the West, the Bishop of Rome, who acquired the title of Pope, demanded that the Emperor accept his superiority.

The struggle between the Emperors and the Popes played a central role in European history and divided the peoples. It knew ups and downs. Some Emperors dismissed or expelled a Pope, some Popes dismissed or excommunicated an Emperor. One of the Emperors, Henry IV, "walked to Canossa", standing for three days barefoot in the snow in front of the Pope's castle, until the Pope deigned to annul his excommunication.

But there were times when Emperors and Popes lived in peace with each other. We are witnessing such a period today. Between the present Pope, Benedict XVI, and the present Emperor, George Bush II, there exists a wonderful harmony. Last week's speech by the Pope, which aroused a world-wide storm, went well with Bush's crusade against "Islamofascism", in the context of the "Clash of Civilizations".

IN HIS lecture at a German university, the 265th Pope described what he sees as a huge difference between Christianity and Islam: while Christianity is based on reason, Islam denies it. While Christians see the logic of God's actions, Muslims deny that there is any such logic in the actions of Allah.

As a Jewish atheist, I do not intend to enter the fray of this debate. It is much beyond my humble abilities to understand the logic of the Pope. But I cannot overlook one passage, which concerns me too, as an Israeli living near the fault-line of this "war of civilizations".

In order to prove the lack of reason in Islam, the Pope asserts that the prophet Muhammad ordered his followers to spread their religion by the sword. According to the Pope, that is unreasonable, because faith is born of the soul, not of the body. How can the sword influence the soul?

To support his case, the Pope quoted - of all people - a Byzantine Emperor, who belonged, of course, to the competing Eastern Church. At the end of the 14th century, the Emperor Manuel II Palaeologus told of a debate he had - or so he said (its occurrence is in doubt) - with an unnamed Persian Muslim scholar. In the heat of the argument, the Emperor (according to himself) flung the following words at his adversary:


"Show me just what Mohammed brought that was new, and there you will find things only evil and inhuman, such as his command to spread by the sword the faith he preached".

These words give rise to three questions: (a) Why did the Emperor say them? (b) Are they true? (c) Why did the present Pope quote them?

WHEN MANUEL II wrote his treatise, he was the head of a dying empire. He assumed power in 1391, when only a few provinces of the once illustrious empire remained. These, too, were already under Turkish threat.

At that point in time, the Ottoman Turks had reached the banks of the Danube. They had conquered Bulgaria and the north of Greece, and had twice defeated relieving armies sent by Europe to save the Eastern Empire. On May 29, 1453, only a few years after Manuel's death, his capital, Constantinople (the present Istanbul) fell to the Turks, putting an end to the Empire that had lasted for more than a thousand years.

During his reign, Manuel made the rounds of the capitals of Europe in an attempt to drum up support. He promised to reunite the church. There is no doubt that he wrote his religious treatise in order to incite the Christian countries against the Turks and convince them to start a new crusade. The aim was practical, theology was serving politics.

In this sense, the quote serves exactly the requirements of the present Emperor, George Bush II. He, too, wants to unite the Christian world against the mainly Muslim "Axis of Evil". Moreover, the Turks are again knocking on the doors of Europe, this time peacefully. It is well known that the Pope supports the forces that object to the entry of Turkey into the European Union.

IS THERE any truth in Manuel's argument?

The pope himself threw in a word of caution. As a serious and renowned theologian, he could not afford to falsify written texts. Therefore, he admitted that the Qur'an specifically forbade the spreading of the faith by force. He quoted the second Sura, verse 256 (strangely fallible, for a pope, he meant verse 257) which says: "There must be no coercion in matters of faith".
How can one ignore such an unequivocal statement? The Pope simply argues that this commandment was laid down by the prophet when he was at the beginning of his career, still weak and powerless, but that later on he ordered the use of the sword in the service of the faith. Such an order does not exist in the Qur'an. True, Muhammad called for the use of the sword in his war against opposing tribes - Christian, Jewish and others - in Arabia, when he was building his state. But that was a political act, not a religious one; basically a fight for territory, not for the spreading of the faith.

Jesus said: "You will recognize them by their fruits." The treatment of other religions by Islam must be judged by a simple test: How did the Muslim rulers behave for more than a thousand years, when they had the power to "spread the faith by the sword"?

Well, they just did not.

For many centuries, the Muslims ruled Greece. Did the Greeks become Muslims? Did anyone even try to Islamize them? On the contrary, Christian Greeks held the highest positions in the Ottoman administration. The Bulgarians, Serbs, Romanians, Hungarians and other European nations lived at one time or another under Ottoman rule and clung to their Christian faith. Nobody compelled them to become Muslims and all of them remained devoutly Christian.
True, the Albanians did convert to Islam, and so did the Bosniaks. But nobody argues that they did this under duress. They adopted Islam in order to become favorites of the government and enjoy the fruits.

In 1099, the Crusaders conquered Jerusalem and massacred its Muslim and Jewish inhabitants indiscriminately, in the name of the gentle Jesus. At that time, 400 years into the occupation of Palestine by the Muslims, Christians were still the majority in the country. Throughout this long period, no effort was made to impose Islam on them. Only after the expulsion of the Crusaders from the country, did the majority of the inhabitants start to adopt the Arabic language and the Muslim faith - and they were the forefathers of most of today's Palestinians.
THERE IS no evidence whatsoever of any attempt to impose Islam on the Jews. As is well known, under Muslim rule the Jews of Spain enjoyed a bloom the like of which the Jews did not enjoy anywhere else until almost our time. Poets like Yehuda Halevy wrote in Arabic, as did the great Maimonides. In Muslim Spain, Jews were ministers, poets, scientists. In Muslim Toledo, Christian, Jewish and Muslim scholars worked together and translated the ancient Greek philosophical and scientific texts. That was, indeed, the Golden Age. How would this have been possible, had the Prophet decreed the "spreading of the faith by the sword"?
What happened afterwards is even more telling. When the Catholics re-conquered Spain from the Muslims, they instituted a reign of religious terror. The Jews and the Muslims were presented with a cruel choice: to become Christians, to be massacred or to leave. And where did the hundreds of thousand of Jews, who refused to abandon their faith, escape? Almost all of them were received with open arms in the Muslim countries. The Sephardi ("Spanish") Jews settled all over the Muslim world, from Morocco in the west to Iraq in the east, from Bulgaria (then part of the Ottoman Empire) in the north to Sudan in the south. Nowhere were they persecuted. They knew nothing like the tortures of the Inquisition, the flames of the auto-da-fe, the pogroms, the terrible mass-expulsions that took place in almost all Christian countries, up to the Holocaust.

WHY? Because Islam expressly prohibited any persecution of the "peoples of the book". In Islamic society, a special place was reserved for Jews and Christians. They did not enjoy completely equal rights, but almost. They had to pay a special poll-tax, but were exempted from military service - a trade-off that was quite welcome to many Jews. It has been said that Muslim rulers frowned upon any attempt to convert Jews to Islam even by gentle persuasion - because it entailed the loss of taxes.

Every honest Jew who knows the history of his people cannot but feel a deep sense of gratitude to Islam, which has protected the Jews for fifty generations, while the Christian world persecuted the Jews and tried many times "by the sword" to get them to abandon their faith.
THE STORY about "spreading the faith by the sword" is an evil legend, one of the myths that grew up in Europe during the great wars against the Muslims - the reconquista of Spain by the Christians, the Crusades and the repulsion of the Turks, who almost conquered Vienna. I suspect that the German Pope, too, honestly believes in these fables. That means that the leader of the Catholic world, who is a Christian theologian in his own right, did not make the effort to study the history of other religions.

Why did he utter these words in public? And why now?

There is no escape from viewing them against the background of the new Crusade of Bush and his evangelist supporters, with his slogans of "Islamofascism" and the "Global War on Terrorism" - when "terrorism" has become a synonym for Muslims. For Bush's handlers, this is a cynical attempt to justify the domination of the world's oil resources. Not for the first time in history, a religious robe is spread to cover the nakedness of economic interests; not for the first time, a robbers' expedition becomes a Crusade.

The speech of the Pope blends into this effort. Who can foretell the dire consequences?



I would like to thank Uri Avnery for a very strong and honest article in a world full of cynical propaganda.

Here is a translation into Arabic, I found it while browsing the internet today, and I decided to add it to the orignial article I posted yesterday. I salute the translators, the translatio department of www.h-alali.net website. I would like to commend them especially for the accuracy and correct representation of the meanings and concepts of the original article.



سيف محمّد
(صلى الله عليه وسلم)

الترجمة منقولة مع كل الشكر من
قسم الترجمة بالموقع
www.h-alali.net


تعليق تمهيدي للمترجم :



كاتب يهودي وعضو سابق بالكنيست يرد على البابا : لم ينتشر الإسلام بالسيف..اليهود عاشوا أفضل عهودهم تحت حكم المسلمين...والاقتباس يخدم تماماً متطلبات الإمبراطور الجديد جورج بوش الثاني..فهو أيضاً يُريد أن يوحد النصرانية ضد المسلمين بشكل عام(محورالشر(




سيف محمّد

قصة ( نشر الإسلام بالسيف) أسطورة شريرة, وهي إحدى الأساطير التي انتشرت في أوربا أثناء الحروب العظمى على المسلمين - غزو أسبانيا بالنصرانية, الحملة الصليبية ومقتهم للأتراك الذين أوشكوا حينها على السيطرة على فيّينا. وأظن أن البابا أيضاً يؤمن حقاً بهذه الخُرافة! وهذا يعني أن قائد الكاثوليكية, الذي هو أيضاً عالم بعلم اللاهوت في النصرانية لم يبذل أي جهد لدراسة تاريخ الأديان الأُخرى!

منذ الأيام التي كان فيها الإمبراطوريون الرومان يرمون بالنصارى إلى الأسود, خضعت العلاقة بين الإمبراطوريين ورؤوس الكنائس لتغيرات كثيرة. فـ (كونستانتين الأكبر) الذي أصبح إمبراطور في سنة 306 – قبل 1700 سنة – شجّع الممارسات النصرانية في الإمبراطورية – التي كانت تشمل فلسطين - . وبعد عدّة قرون انقسمت الكنيسة إلى قسم شرقي ( الأرثودكسي) وقسم غربي ( الكاثوليكي ).وفي الغرب طالب الأسقف الروماني - الذي حصل على مُسمى ( البابا) – أن تعترف الإمبراطورية بنفوذه.

الصراع بين الإمبراطوريين والباباوات لعب دور هام في التاريخ الأوربي وانقسام الشعوب, وواجه هذا الصراع شدّة ورخاء. فبعض الإمبراطوريون طردوا أو نبذوا (بابا) وبعض الباباوات طردوا (إمبراطور) أو صدروا حكم حرمانه من الكنيسة. أحد الإمبراطوريون وهو ( هنري السادس ) مشى إلى ( كانوسا – مدينة في إيطاليا - ) ووقف لمدة ثلاثة أيام حافياً في الثلج أمام قصر البابا, حتى تفضل عليه البابا بإلغاء قرار حرمانه من الكنيسة!

وبالمقابل شهدت علاقتهم فترة رخاء أيضاً حيث عاش كل منهما بسلام مع الآخر. ونحن نشهد مثل هذه الفترة في وقتنا الحالي بين البابا الحالي ( بنديكيت 14 ) والإمبراطور الحالي ( جورج بوش الثاني) حيث الانسجام الرائع, فخطبة البابا التي أحدثت موجة من الغضب العالمي الأسبوع السابق توافقت تماماً مع حملة بوش الصليبية ضد ( الإسلامية الفاشية ) على خلفية " صراع الحضارات"!

في محاضرة البابا التي ألقاها في جامعة بألمانيا وصف البابا الـ (265) ما يراه اختلاف كبير بين الإسلام والنصرانية قائلاً: "بينما النصرانية تعتمد على العقل , الإسلام ينكره! بينما النصرانية تعتمد على المنطق ف أفعال الله , الإسلام ينُكر وجود أي منطقية في أفعال الله."

وكوني يهودي ملحد, لا أود الدخول في نزاع هذه المناظرة, وهو مما يفوق قدراتي المتواضعة لأستوعب منطق البابا. ولكن لا أستطيع أن أعرض عن نقطة تهمني أنا أيضاً كيهودي يعيش قريب من خط الخطر من هذه الحرب " صراع الحضارات".

وحتّى يؤكد البابا فقدان الإسلام للمنطقية, أكّد البابا أن النبي محمد أمر أصحابه أن ينشروا دينهم بالسيف. وبالنسبة للبابا هذا شيء غير منطقي, لأن الإيمان في الروح وليس في الجسد فكيف يؤثر السيف على الروح؟!

وليؤكد البابا رأيه, اختار من بين كل الكتب أن يقتبس من إمبراطور بيزنطي الذي بالطبع ينتمي للكنيسة الشرقية المنافسة. ففي نهاية القرن الرابع عشر ذكر الإمبراطور (مانويل الثاني) أنه كانت له مناظرة كما زعم – فالأمر مشكوك فيه – مع رجل مسلم فارسي مجهول الاسم, وفي أثناء المناقشة الشديدة ألجم الإمبراطور ( كما زعم ) خصمه بهذه الكلمات:

" أرني ما هو الشيء الجديد الذي أتانا به محمد؟ ولم تجد إلا أفعال شريرة غير إنسانية, كأمره بنشر ما يؤمن به بالسيف"

وهذه الكلمات تطرح ثلاثة أسئلة:

- لماذا قال الإمبراطور هذا الكلام؟
- هل هذا الكلام صحيح؟
- لماذا اقتبس البابا الحالي هذه الكلمات؟

عندما كتب (مانويل الثاني) رسالته كان يرأس إمبراطورية آيلة للهلاك, زعم القوة في سنة 1391 عندما بقيت بعض الأقاليم من الإمبراطورية التي كانت في يوم لامعة, والصحيح أن حتى هذه الأقاليم كانت تحت التهديد التركي!

وفي ذلك الوقت كان العثمانيون قد وصلوا لنهر الدانوب, حيث انتصروا على بلغاريا وشمال اليونان وهزموا الجيش الذي أرسلته أوربا لإنقاذ الإمبراطورية الشرقية مرتين. وفي سنة 1453م الموافق لل29 من شهر مايو سقطت عاصمته (اسطنبول في الوقت الحالي) تحت أيدي الأتراك وبهذا يكنون قد أوصلوا الإمبراطورية التي استمرت أكثر من ألف سنة لنهايتها.

وفي عهده تجول (مانويل) حول عواصم أوربا في محاولة منه للحصول على مساندة. ووعدهم بإعادة توحيد الكنيسة. وبلا شك أنه كتب رسائله الدينية ليحرض الدول النصرانية على الأتراك ويقنعهم بشنّ حرب صليبية جديدة. وهدفه كان عملياً حيث أن اللاهوتية كانت تخدم الأوضاع السياسية.

ومن هذا المنطلق فالاقتباس يخدم تماماً متطلبات الإمبراطور الجديد ( جورج بوش الثاني). فهو أيضاً يُريد أن يوحد النصرانية ضد المسلمين بشكل عام ( محور الشر), علاوة على ذلك فإن الأتراك يقرعون أبواب أوربا مرة أُخرى ولكن هذه المرة بطريقة مُسالمة. ومن المعروف لدى الجميع أن البابا يؤيد القوة المعارضة لدخول الأتراك للاتحاد الأوربي.
هل حجة (مانويل) صحيحة؟

لقد ألقى البابا بنفسه كلمة احترازية, فكونه لاهوتي معروف قدير, لم يستطع أن يُعرِض نفسه لتزييف النصوص المكتوبة, لهذا اعترف أن القرآن نفسه يُحرم نشر الإيمان بالعنف حيث اقتبس الآية ( 256) في السورة الثانية التي جاء فيها ( لا إكراه في الدين).

كيف يمكن لأي أحد أن يتجاهل بيان صريح مثل هذا؟ ولكن البابا بكل بساطة حاول أن يبرهن أن الرسول أخذ بهذه الوصية في بداية مهنته حيث كان ضعيف وبدون قوة, ولكن بعد هذا أمر الرسول باستخدام السيف لنشر اعتقاده. ومثل هذا الأمر لا يوجد في القرآن, صحيح أن محمد أمر باستخدام السيف ضد القبائل التي عارضته كالنصارى واليهود والأعراب عندما كان يؤسس دولته, ولكن هذا كان فعل سياسي وليس ديني, بمعنى آخر كانت حرب للسيطرة على المنطقة وليس لنشر الإيمان.

قال المسيح ( ستعرفهم من ثمراتهم), معاملة الإسلام للأديان الأُخرى يمكن أن تُعرف عن طريق اختبار بسيط جداً:

كيف كان تصرف الحكام المسلمون لأكثر من ألف سنة عندما كانت عندهم القدرة على " نشر الإسلام بالسيف" ؟

ببساطة, لم يفعلوا ذلك!

لقد حكم المسلمون اليونان لعدة قرون, فهل تحول اليونانيون للإسلام؟ هل حاول أحدهم فرض الإسلام عليهم قسراً؟ على العكس, فاليونانيين النصارى احتلوا أعلى المناصب في العهد العثماني. البلغاريون, الصرب, الرومانيون, الهنغاريون وشعوب أوربية أُخرى عاشت في فترة من الوقت تحت العهد العثماني ومع ذلك تمسكوا بالنصرانية. ولم يغصبهم أحد على اعتناق الديانة الإسلامية بل بقوا على ولاءهم للنصرانية.

صحيح أن الألبانيون والبوسنيون أسلموا, ولكن لم يقل أحد أنهم أُغصبوا على إسلامهم, ولكنهم اعتقوا الإسلام للحصول على مكانة خاصة لدى الحكومة وللاستمتاع بالامتيازات.

في سنة 1099, سيطر الصليبيون على القدس, وذبحوا المسلمين واليهود المقيمين بوحشية وعشوائية باسم المسيح اللطيف! وبتلك الحقبة, ولمدة 400 سنة كانت فلسطين في عهد المسلمين وكان النصارى الأكثرية في الدولة, وخلال تلك الفترة لم يُفرض عليهم الإسلام! فقط بعد طرد الصليبيين من الدولة بدأ أكثر المقيمين بتبني اللغة العربية والديانة الإسلامية وهم أجداد أغلب الفلسطينيين الآن.

ولا يوجد أي دليل ولا شيء يدل على أن هناك محاولات لفرض الإسلام على اليهود. ومن المعروف أن اليهود عندما كانوا تحت حكم المسلمين في أسبانيا استمتعوا بحياتهم ولم يُعرف أن اليهود استمتعوا قط بمثل هذه الحياة من قبل حتى إلى وقتنا هذا تقريباً!

شعراء مثل ( يهودا هلفي) الذي كتب بالعربية و ( ميمونديس) العظيم أيضاً, ففي أسبانيا المسلمة كان من اليهود وزراء وشعراء وعلماء. وفي طليطلة المسلمة, عمل علماء النصارى واليهود والمسلمون معاً لترجمة الكتب الفلسفية الإغريقية والكتب العلمية, فكان ذلك بالفعل هو ( العصر الذهبي). فهل يُمكن حصول كل هذا مع أمر الرسول ب( نشر الإسلام بالسيف) ؟

بل ما حصل بعد هذا يبين حقائق أكثر وهو أن الصليبيون عندما أعادوا اغتصاب أسبانيا من المسلمين أنشئوا سلطة إرهابية دينية, فقد عُرض على المسلمين واليهود خيارات وحشية

- إما التحول للنصرانية
- إما القتل.
- أما مغادرة البلاد.

فإلى أين لجأ مئات الآلاف من اليهود الذين رفضوا ترك دينهم وهربوا؟ تقريباً أغلبهم لجأ إلى دول مسلمة احتضنتهم, واستقر اليهود الأسبان في بقاع العالم الإسلامي, من المغرب إلى غرب العراق وبلغاريا التي كانت حينها تحت السيطرة العثمانية. ولم يكونوا مضطهدين. لم يشهدوا أي شيء مثل عذاب ( ديوان التفتيش), والتحريق الذي حصل, والمذابح, وعمليات الإبادة والنفي الكبيرة التي حدثت في أغلب الدول النصرانية حتى في المحرقة ( هلوكوست).

لماذا؟ لأن الإسلام بكل وضوح يُحرم أي اضطهاد ( لأهل الكتاب ). في المجتمعات الإسلامية كانت هناك أماكن تُخصص لليهود والنصارى, نعم لم يحصلوا على المساواة في الحقوق ولكن حصلوا عليها إلى حدّ كبير. كانت تُفرض عليهم الجزية ويعفون من الخدمات العسكرية, وكانت مقايضة رحب بها أغلب اليهود, وقد قيل إن بعض الحكام المسلمين كانوا يغضبون من أي محاولة لإقناع اليهود بالإسلام حتى لو كانت بطريقة مُسالمة, لأن هذا يعني توقف دفعهم للجزية!أي يهودي صادق مع نفسه ويعرف تاريخ أجداده, لا يمكنه إلا أن يحمل في قلبه الامتنان للإسلام الذي حمى خمسين جيلاً من اليهود , بينما كان العالم النصراني يضطهد اليهود ويواجههم ( بالسيف) حتى يتركوا دينهم.

قصة ( نشر الإسلام بالسيف) أسطورة شريرة, وهي إحدى الأساطير التي انتشرت في أوربا أثناء الحروب العظمى على المسلمين - غزو أسبانيا بالنصرانية, الحملة الصليبية ومقتهم للأتراك الذين أوشكوا حينها على السيطرة على فيّينا. وأظن أن البابا أيضاً يؤمن حقاً بهذه الخُرافة! وهذا يعني أن قائد الكاثوليكية, الذي هو أيضاً عالم بعلم اللاهوت في النصرانية لم يبذل أي جهد لدراسة تاريخ الأديان الأُخرى!

لماذا نطق بهذه الكلمات في مكان عام؟ ولماذا الآن؟

لا يمكن لأحد أن ينكر رؤيتها في خلفية الحملة الصليبية الجديدة لبوش ومعاونيه (المبشرين) مع شعاره ( الفاشية الإسلامية ) و ( الحرب على الإرهاب) في وقت أصبح الإرهاب كلمة مُرادفة ( للمسلمين). وبالنسبة لمحرضي بوش فهي محاولة ساخرة لتبرير السيطرة على مصادر النفط في العالم. وليست هذه المرة الأولى في التاريخ التي تُغطى فيها عورة الأطماع الاقتصادية بثوب الدين, وأيضاً ليست المرة الأولى التي يكون فيها أصحاب هذه الأثواب صليبيين.

خطبة البابا تتماشى مع هذه المساعي, فمن يمكنه التنبؤ بالعواقب الأليمة؟

 
Comments: Post a Comment

Links to this post:

Create a Link



<< Home
سلام ... Salam ... Here are "ArabComments" on trends and events related to our lives, individually as well as collectively as Arabs living in and out of our Arab Home Lands. We speak on love, religion, and politics of "neo-colonialism". We discuss a diversity of issues, ranging from InfoTech and InfoSec, to everyday price of bread, and everyday price of freedom. You are welcome to add your comments, just as long as they are not propaganda,i.e. SPAM, … Peace … سلام

ARCHIVES
Archives
December 2005 / January 2006 / February 2006 / March 2006 / April 2006 / May 2006 / June 2006 / July 2006 / September 2006 / October 2006 / November 2006 / January 2007 / February 2007 / June 2007 / July 2007 / September 2007 / May 2008 /


TechTags !

، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ،،،

Powered by Blogger